fbpx

تسعة أخطاء شائعة يقع فيها المترجم المبتدئ من الانجليزية الى العربية يجب أن تتفاداها

تسعة أخطاء شائعة يقع فيها المترجم المبتدئ من الانجليزية الى العربية يجب أن تتفاداها

تسعة أخطاء شائعة يقع فيها المترجم المبتدئ:-

١- عدم قراءة النص قبل البدء في الترجمة :

أول الأخطاء التي يقع فيها المترجم المبتدئ هو عدم قراءة النص كاملا قبل الترجمة أو على الأقل معرفة موضوعه،

وهو خطأ شائع جدا، لأن ذلك قد يؤدي به إلى الإساءة إلى المعنى الذي ينقله أو تجعله ينقل معني آخر غير المقصود، ومثال ذلك:

عندما يحاول مترجم مبتدي ترجمة قصة حياة هنية الموجودة ضمن نماذج هذا الكتاب ويبدأ في القراءة والترجمة فورا،

فإنه قد يترجم عنوان هذه القصة ب “Happy  Life” لكنه سيكتشف بعد قراءة السطر الأول من القصة أن “هنية” المقصودة هنا هي بطلة القصة وليست صفة للحياة. فلا مانع إذن من إصلاح الخطا وترجمة الاسم كما يحدث مع أي اسم عربي آخر.

وهذا الخطأ لن يقع فيه المترجم إذا قرأ المادة التي سيترجمها قبل البدء في الترجمة، فهذه القراءة تجعله ملما بالموضوع وتساعده على حسن توصيله للقارئ.

2. شرح بعض المعاني التي لا تنقلها الترجمة :

قد يحتاج المترجم في بعض الأحيان إلى توضيح بعض المعاني القارئ الذي ينقل له النص. فهناك معان استدلالية connotations قد يصل إليها المترجم بمجرد القراءة، وهي معان لا تنقلها الكلمات المباشرة مثل:

بطل القصة المذكورة اسمه راضي وهو اسم على مسمى، و”هنية” بطلة القصة تحيا حياة “شقية” من وجهة نظرها،

والمعلم عبد الحق هو اسم على غير مسمى، فهو لا يعرف الحق ويتلذذ باغتصاب حقوق الضعفاء (وهي معان لم تذكر صراحة في القصة)، وقد يحتاج إلى أن يوضح معلومة قد لا يعلمها الكثير مثل:

أن مدينة Pompeii هي مدينة إيطالية طمرها بركان منذ ۱۹۰۰ عام،

وذلك كما سيرد بإحدى قطع الترجمة بهذا الكتاب. فإذا اتضحت هذه المعاني في ذهن المترجم فلا بأس من ذكرها كحواش وليس داخل النص الأصلي، ويذكرها المترجم على أنها منوحي ما توصل إليه هو من تفسيرات، أو من معلوماته العامة.

٣- نحت تعبيرات اصطلاحية خاطئة:

كثير من المترجمين المبتدئين

بل ومن يكتبون بالإنجليزية يعتبرون أن التعبيرات الاصطلاحية العربية تتحول إلى تعبيرات إنجليزية بمجرد الترجمة الحرفية لها،

وفي أغلب الحالات يكون ذلك تصرف خاطئ حتى وان كانت الجملة سليمة نحويا، وتنقل المعنى المراد نقله إلا أنها تظل ركيكة.

فالمترجم لا يجب أن يبتدع لغة، لكنه عليه أن يبحث عن المرادفات المناسبة التي تنقل نفس المعنى،

ومثال ذلك: عندما نترجم تعبير مثل يفشي السر إلى الإنجليزية، فإنناقد نستخدم (أو نؤلف تعبيرا جديدا): to spread the secret وهو تعبير ركيك بالطبع ولو كلف المترجم نفسه بعض العناء لوجد في مراجعه أكثر من تعبير مناسب مثل:

to spill the beansto let the cat out of the bag

وكلاهما يعني “يفشي السر – يذيع السر “

4- المعنى المجازي :

ومادمنا نتحدث عن التعبيرات الإصلاحية، فلا يجب أيضا على

المترجم أن يترجم التعبيرات بمعناها الحرفي، ولكن بمعناها المجازي، مادام هذا المعنى هو المقصود في الجملة، مثل :

يقطع خط الرجعة (وليس: يحرق سفنه) to burn one’ s boats

يندم على ما فعل (وليس: يخبط على صدره) to beat one’ s breast

5- كلمة well :

وهي الكلمة التي أثارت الكثير من الجدل حولها، وهي كلمة well،

وقد ترجمت في كثير من الأعمال المسرحية والمؤتمرات الصحفية ب “حسن – حسنا” وما إلى ذلك، وهي لا تعني ذلك،

وإنما تكتسب معناها من سياق الجملة التالية لها، فقد تكون بداية لتفنيد موضوع ما، أو تأييدا بعض النقاط، أو بداية للحديث عن بعض الاعتراضات، أو توضيح بعض الغوامض، وهكذا.

6- أسماء ومفردات نادرة الاستخدام:

قد يصادف المترجم بعض الألفاظ أو الأسماء نادرة الاستخدام والتي يعرفها أصحاب تخصص معين فقط فيترجمها كما هي، كما تترجم الأسماء، لكن حقيقة الأمر تقول أن لها مرادفات في اللغة المنقول لها.

وهذا المثال من عالم الطيور :

طائر أم جمعة                                     warbler

طائر عم على الصياد                            king fisher

طائر الشارورش                                   flamingo

فمن لا يعرف هذه الطيور، ولم تسعفه القواميس العامة، سيجد ضالته في قاموس متخصص في أسماء الطيور أو الكائنات الحية، وذلك أفضل له من أن يترجمها “كنج فيشر – فلامنجو”

۷- الاختصارات : لا يواجه المترجم المبتدئ أي مشكلة في ترجمة الاختصارات التي أصبحت شائعة ومعروفة للجميع مثل:

UN                 الأمم المتحدة

UNESCO منظمة اليونسكو (منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة)

على أن هناك مختصرات أخرى سربتها الصحافة إلى لغة العامة، فبدأت المعاجم في رصدها مع أوائل التسعينات من القرن الماضي، وأغلبها سيبدو غريبا على المترجم المبتدئ وعليه أن يبحث عنها في معاجمه الحديثة، مثل :

yuppies       young       urban     professional     persons         

المهنيون الشبان من سكان المدينة (وهم يتقاضون رواتب لا تتناسب مع جهدهم في عالم المال والتجارة)

yummies               Young         Upwardly    Mobile  Marxists

الشبان الماركسيون الصاعدون

أزواج يعملون ولا أطفال لهم  dinkies    Double  Income –No Kids

۸- تدخل المترجم لتفسير النص :

تحتاج بعض النصوص إلى تدخل المترجم ليحسن تفسيرها، أو ليعيد ترتيب بعض الجمل والعبارات حتى تكون أكثر وضوحا بعد نقلها إلى اللغة المعنية.

ومثالا لذلك نورد القطعة التالية وهي قطعة مكتظة بالصفات (14 صفة) والأسماء (۱۲ اسم):

As broad farce surrendered to cloying melodrama, with its fitful bouts of frenzied shouting wooden acting, and intermittent violent scenic effects,

we were subjected to savage tickling. sentimental pleading emotional blackmail, religious pandering, , vehement exhortation and downright bullying

فإذا أراد المترجم المبتدئ ترجمة الفقرة السابقة حرفيا فستكون كالتالي :

“عندما استسلمت الهزلية السوقية إلى الميلودارما المتخمة، بنوباتها المتقطعة من الصراخ الهستيري والتمثيل المتخشب،

والمؤثرات البصرية العنيفة المتناوبة، تعرضنا لدغدغة وحشية، ومناشدة مترخصة للعاطفة، وابتزاز عاطفي، ومحاولات الإرضاء الشعور الديني، والوعظ الشديد والتعنيف المباشر .”

أما إذا تدخل المترجم ليضفي على النص وضوحا وتفسيرا، فسيترجمه كالتالي:

ازدادت جرعة المبالغات الميلودرامية في المسرحية حتى طغت على طابع الهزل المبتئل؛ فشهدنا نوبات متقطعة من الصراخ المحموم،

وخلا أداء الممثلين من المرونة، وتتابعت مناظر العنف على المسرح من حين لآخر،

ثم تعرضنا للدغدغة الفظة، وتدفقت المشاعر السطحية، كأنما لتجبر الجمهور على الاستجابة، متوسلة في ذلك بإثارة الحماس الديني، الوعظ بنبرة عالية، بل وبالتعنيف المكشوف.

۹- حسن الصياغة:

يهمل كثير من المترجمين المبتدئين مراجعة النصوص التي يترجمونها رغم ضرورة ذلك و أثره الطيب على تحسين صياغة النص المترجم، وأغلبهم يستخدم الورقة والقلم وهو بالتالي يستنكف إعادة كتابة النص بدويا بعد التنقيح،
وأنا أنصحهم باستخدام الحاسب الآلي في طباعة ما يترجمون من أعمال، فهو يمكنهم من مراجعة أعمالهم والتقديم والتأخير للكلمات داخل الجملة (باستخدام التحديد والسحب والإسقاط)،
كما يمكنهم من استبدال بعض التعبيرات بأخرى بسرعة شديدة. ولتوضيح فكرة تحسين الصياغة عند مراجعة النص نورد المثال التالي:

More than a million refugees, many dying of starvation and exposure, crammed the mountainous roads out of the country yesterday.

فقد يترجمها المترجم المبتدئ كالتالي :

“أحتشد أكثر من مليون لاجئ وكثير منهم يكاد يموت جوعا أو بسبب التعرض للبرد، على الطرق الجبلية الخارجة من البلاد أمس.”

فإذا عاد وقرأ ما كتبه، فقد يحسن صياغته هكذا :

“اكتظت الطرق الجبلية على الحدود أمس بما يزيد على مليون لاجئ، وكان الكثيرون منهم على وشك الموت جوعا أو بسبب البرد.”

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.