دعاء البرق والرعد عن الرسول صلى الله عليه وسلم

دعاء البرق والرعد

دعاء البرق والرعد والمطر : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم  إذا سمع صوت الرعد والصواعق يقول :

“اللهُم لا تقتلنا بغضبك ولاتُهلكنا بعذابك وعافنا قبل ذلك”

سُبحان الذي يُسبح الرعد بحمده والملائكة من خِيفته

اللهم صيباً نافعاً

اللهم سقيا رحمة لا سقيا عذاب .

اللهم اعطي كل انسان مراده

اللهم ارح قلوبنا

اللهم يا جار المستجيرين أجر عبادك المستضعفين في كل مكان و ألطف بهم و كن لهم عونا و نصيرا ..
و اشفي مرضانا و ارحم امواتنا .

وقال النبي في نزول المطر «اللهم إني أعوذ بك من عذاب النار، وأعوذ بك من عذاب القبر، وأعوذ بك من الفتن ما ظهر منها وما بطن، وأعوذ بك من فتنة الدجال».

«اللهم كما غسلت الأرض بالمطر، اغسل ذنوبنا بعفوك وغفرانك، واغسل قلوبنا من كل هم وضيق، اللهم صيبًا نافعًا».

دعاء الإمام زين العابدين (ع) يسأل الله تعالى أن تكون هذه السحائب سبب للبركة والخير، فهو القادر على كل شيء ولا قدرة فوق قدرته.

اللهم وإن كنت بعثت السحائب نقمة لسخطك علينا، فإنا نلجأ بك من قهرك؛ لأنه لا مفرّ منك إلا اليك، ونتضرع إليك في طلب عفوك عن سيئاتنا.

ودفع اللهم الغضب عنا واجعله على الذين أشركوا بك، ونقمتك على الكافرين الملحدين.

اللهم ولا تقطع عنا إحسانك وبرك وعطائك الذي لا حد له.

اللهم ولك الحمد والشكر على ما دفعت عنا من البلاء، حمدا يملأ أرضك وسمائك، فأنت الذي تقبل من عبادك يسير الحمد وقليل الشكر، وصاحب الفضل والعطاء وإليك المصير.

دعاء البرق والرعد

وَكَان من دعائه(عليه السلام) إذا نظر إلى السحاب والبرق، وسمع صوت الرّعد:

 أَللَّهُمَّ إنَّ هذَيْن آيَتَانِ مِنْ آياتِكَ، وَهذَين عَوْنَانِ مِنْ أَعْوَانِكَ يَبْتَدِرَانِ طَاعَتَكَ بِرَحْمَة نَافِعَة أَوْ نَقِمَة ضَارَّة، فَلاَ تُمْطِرْنَا

بِهِمَا مَطَرَ السَّوْءِ، وَلا تُلْبِسْنَا بِهِمَا لِبَاسَ الْبَلاَءِ أللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّد وَآلِهِ وَأَنْزِلْ عَلَيْنَا نَفْعَ هَذِهِ السَّحَائِبِ وَبَرَكَتَهَا،

وَاصْرِفْ عَنَّا أَذَاهَا وَمَضَرَّتَهَا، وَلا تُصِبْنَا فِيْهَا بآفَة، وَلا تُرْسِلْ عَلَى مَعَايِشِنَا عَاهَةً. أللَّهُمَّ وَإنْ كُنْتَ بَعَثْتَهَا نَقِمَةً وَأَرْسَلْتَهَا

سَخْطَةً فَإنَّا نَسْتَجِيْرُكَ مِنْ غَضَبِكَ، وَنَبْتَهِلُ إلَيْكَ فِي سُؤَالِ عَفْوِكَ، فَمِلْ بِالْغَضَبِ إلَى الْمُشْركِينَ، وَأَدِرْ رَحَى نَقِمَتِكَ

عَلَى الْمُلْحِدينَ أللَّهُمَّ أَذْهِبْ مَحْلَ بِلاَدِنَا بِسُقْيَاكَ، وَأَخْرِجْ وَحَرَ صُدُورِنَا بِرِزْقِكَ، وَلاَ تَشْغَلْنَا عَنْكَ بِغَيْرِكَ، وَلاَ تَقْطَعْ عَنْ

كَافَّتِنَا مَادَّةَ بِرِّكَ، فَإنَّ الغَنِيَّ مَنْ أَغْنَيْتَ، وَإنَّ السَّالِمَ مَنْ وَقَيْتَ، مَا عِنْدَ أَحَد دُونَكَ دِفَاعٌ، وَلاَ بِأَحَد عَنْ سَطْوَتِكَ امْتِنَاعٌ،

تَحْكُمُ بِمَا شِئْتَ عَلَى مَنْ شِئْتَ، وَتَقْضِي بِمَا أَرَدْتَ فِيمَنْ أَرَدْتَ. فَلَكَ الْحَمْدُ عَلَى مَا وَقَيْتَنَا مِنَ الْبَلاءِ، وَلَكَ الشُّكْرُ

عَلَى مَا خَوَّلْتَنَا مِنَ النّعْمَاءِ حَمْداً يُخَلِّفُ حَمْدَ الْحَامِدِينَ وَرَاءَهُ، حَمْداً يَمْلاُ أَرْضَهُ وَسَمَاءَهُ إنَّكَ الْمَنَّانُ بِجَسِيمِ الْمِنَنِ،

الْوَهَّابُ لِعَظِيمِ النِّعَمِ، القَابِلُ يَسِيْرَ الْحَمْدِ، الشَّاكِرُ قَلِيْلَ الشُّكْرِ، الْمُحْسِنُ الْمُجْمِلُ ذُو الطَّوْلِ لا إلهَ إلاّ أَنْتَ إلَيْكَ الْمَصِيرُ

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.